The fossils of the Lebanese Upper Cretaceous Lagerstätten, especially the articulated fish, are world renowned. Famous for their soft tissue preservation and highly sought after by fossil collectors, Lebanese fossils provide key information concerning the evolution of several major extant and extinct groups of Mesozoic organisms including cephalopods, crustaceans, hagfish, sharks, marine reptiles, pterosaurs, etc. In fact, fossils from Lebanon are so exceptional that historical documentation describing them extends back to the Roman Empire. However, despite over 1600 years of knowledge of these fossils, a thorough understanding of the depositional environments, taphonomy, and palaeoecology of the four main sites: Haqel, Hjoula, Nammoura (each Cenomanian in age), and Sahel Aalma (Santonian) is lacking. Here we compile a review of the palaeoenvironments, fauna, and flora of these four Lebanese Lagerstätten. Our synthesis outlines the history of fossil discovery, describes the current understanding of the geology, ages, mode of preservation, and organisms found at these four sites. We also undertake a bibliometric and holotype analysis to investigate the impact that scientific colonialism has had on Lebanon. Our data confirms that local Lebanese researchers are typically not included on publications pertaining to Lebanese fossils and that the majority of Lebanese type material is stored in large historical collections outside of Lebanon, predominantly in institutions within the northern hemisphere. Here, we recommend some basic practices for researchers utilising historical collections that can help develop local Lebanese fossil collections and establish more research opportunities for local palaeontologists.

Supplementary material:https://doi.org/10.6084/m9.figshare.c.7191547

الأحافير اللبنانية، وخاصة الأسماك، الموجودة في تكوينات العصر الطباشيري العليا مشهورة عالميًا ومطلوبة بشدة من قبل جامعي الأحافير. تشتهر الأحافير خاصّة من حاقل، حجولا، نمورة، وساحل علما، لحفظ الأنسجة الليّنة. و قد قدمت هذه الأحافير معلومات حيوية بشأن تطور عدة مجموعات رئيسية من الكائنات الحية المعاصرة والمنقرضة بما في ذلك الرأسيات، القشريات، القروش، الأسماك، الزواحف البحرية، التيروصورات و غيرها من الكائنات. تتمتع الأحافير اللبنانية باستثنائية بحيث تعود الوثائق التاريخية التي تصفها إلى الإمبراطورية الرومانية. ومع ذلك، على الرغم من وجود أكثر من 1600 سنة من المعرفة بهذه الأحافير، فإن الفهم الشامل لهذه الأحافير وللبيئة التي عاشت فيها مفقود. من خلال هذا العمل نستعرض أربعة من أشهر المواقع اللبنانية الغنية بالأحافير و التي تمت دراستها سابقا. يوضح تلخيصنا الفهم الحالي لهذه الأحافير والكائنات الموجودة بالإضافة إلى بيئتها و طريقة حفظها. نقوم أيضًا بدراسة أثر الاستعمار العلمي على لبنان. تؤكد بياناتنا أن الباحثين اللبنانيين المحليين عادة ما لا يتم تضمينهم في الأبحاث المتعلقة بالأحافير اللبنانية وأن الجزء الأكبر من هذه الأحافير مخزن في متاحف خارج لبنان، في الغالب في مؤسسات في نصف الكرة الشمالي. هنا، نوصي ببعض الممارسات الأساسية للباحثين الذين يستخدمون المجموعات التاريخية التي يمكن أن تساعد في تطوير جمعيات الأحافير اللبنانية المحلية وإنشاء مزيد من فرص البحث لعلماء الحفريات المحليين.‏

This is an Open Access article distributed under the terms of the Creative Commons Attribution 4.0 License (http://creativecommons.org/licenses/by/4.0/)
This content is PDF only. Please click on the PDF icon to access.